كتاب النكاح ـ بَابُ اَلْعِدَّةِ و بَابُ اَلرَّضَاعِ

الدرس
كتاب النكاح ـ بَابُ اَلْعِدَّةِ و بَابُ اَلرَّضَاعِ
1134 زائر
06-11-2013
نائف بن محمد الربيعي

مقدمة :

سـ : عرف العدة لغة و اصطلاحاً ؟ وما حكمها مع الدليل ؟

العدة لغة : مأخوذة من العدد .

اصطلاحاً : تربص محدود شرعاً بسبب فرقة نكاح و ما إلحق به كالوطء بشبهه .

حكمها : واجبة بالكتاب والسنة والإجماع .

دليلها من القرآن : قال تعالى ((الْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوَءٍ )) [البقرة : 228]

وقال تعالى ((وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً )) [البقرة : 234]

ومن السنة : في الصحيحين من حديث فاطمة بن قيس أن النبي r : قال لها اقعدي في بيت ابن ام مكتوم .

و أجمعت الأمة على وجوب العدة على خلاف بعض المسائل .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما الحكمة من مشروعية العدة ؟

1ـ العلم ببراءة الرحم حتى لا تختلط الأنساب .

2 ـ تطويل زمن الرجعة للمطلقة الرجعية لعل الزوج يرغب في إرجاعها .

3 ـ تعظيم عقد النكاح و بيان شرفه .

4 ـ تعظيم ميثاق النكاح و إظهار عظم حق الزوج عن الوفاة

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما شروط ثبوت العدة ؟

1ـ أن يكون النكاح صحيحاً أو فاسداً لا باطل .

2 ـ أن يخلوا الزوج بالمرأة أو يطؤها إلا في حالت الوفاة فلا يشترط الوطء بل تثبت العدة بمجرد العقد .

3 ـ فراق الزوج لها .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما أقسام المعتدات ؟

1 ـ الحامل .

2 ـ المرأة التي تحيض وفارقها زوجها .

3 ـ من إرتفع حيضها و لم تعلم السبب .

4 ـ الآيسة من المحيض و الصغيرة والتي لم تحض .

5 ـ المفقود زوجها .

6 ـ المتوفى عنها زوجها و هي حائل .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

الحديث الأول

عَنْ اَلْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ t { أَنَّ سُبَيْعَةَ الْأَسْلَمِيَّةَ -رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا- نُفِسَتْ بَعْدَ وَفَاةِ زَوْجِهَا بِلَيَالٍ, فَجَاءَتْ اَلنَّبِيَّ r فَاسْتَأْذَنَتْهُ أَنْ تَنْكِحَ, فَأَذِنَ لَهَا, فَنَكَحَتْ. } رَوَاهُ اَلْبُخَارِيُّ

وَأَصْلُهُ فِي " اَلصَّحِيحَيْنِ " .

وَفِي لَفْظٍ: { أَنَّهَا وَضَعَتْ بَعْدَ وَفَاةِ زَوْجِهَا بِأَرْبَعِينَ لَيْلَةً } .

وَفِي لَفْظٍ لِمُسْلِمٍ, قَالَ اَلزُّهْرِيُّ: { وَلَا أَرَى بَأْسًا أَنْ تَزَوَّجَ وَهِيَ فِي دَمِهَا, غَيْرَ أَنَّهُ لَا يَقْرَبُهَا زَوْجُهَا حتَّى تَطْهُرَ } .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : اذكر معاني الكلمة التالية ؟

1 ـ نُفست : وضعت حملها , فهي نفساء .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما عدة الحامل مع الدليل ؟

عدتها أن تضع كل حمل سواء كان الفراق بوفات أو طلاق أو غيرة .

الدليل قال تعالى : (( وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ )) [الطلاق : 4]

الدليل من السنة : (( الحديث الأول ))

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما شروط الحمل التي تنقض به العدة ؟

: شرطان :

الأول : أن ينسب الحمل لمن له العدة شرعاً فإن كان لأقل من ستة أشهر فلا عبرة فيه بالعدة .

الثاني : أن يتبين فية خلقة إنسان أو يمر علية 81 يوماً فأكثر لمن إذا سقطت .

وخالف في ذلك الإمام مالك و ابن القيم و قالوا تنقض العدة بوضع كل الحمل سواء تخلق أو لا لعموم قوله تعالى : ((وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ )) (( والراجح قول الجمهور ))

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما عدة ما توفى عنها زوجها و هي حامل فوضعت قبل تمام 4 أشهر و10 أيام ؟ مع الدليل

اختلف في المسألة إلى قولين :

1ـ تعتد أقوى الأجلين لتعارض بين الأدلة فيعتبر الأطول وهذا منقول عن على و ابن عباس .

2 ـ تنتهي عدتها بوضع الحمل قبل تمام 4 اشهر و10 أيام ولا يبطل الخلاف في هذه المسألة لأن النبي سؤل عنها . الدليل قال تعالى : (( وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ )) ومن السنة (( الحديث الأول ))

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

الحديث الثاني

وَعَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ; أَنَّ رَسُولَ اَللَّهِ r قَالَ: { لَا تَحِدَّ اِمْرَأَةٌ عَلَى مَيِّتٍ فَوْقَ ثَلَاثٍ إِلَّا عَلَى زَوْجٍ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا, وَلَا تَلْبَسْ ثَوْبًا مَصْبُوغًا, إِلَّا ثَوْبَ عَصْبٍ, وَلَا تَكْتَحِلْ, وَلَا تَمَسَّ طِيبًا, إِلَّا إِذَا طَهُرَتْ نُبْذَةً مِنْ قُسْطٍ أَوْ أَظْفَارٍ. } مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ, وَهَذَا لَفْظُ مُسْلِمٍ

وَلِأَبِي دَاوُدَ, وَالنَّسَائِيِّ مِنْ اَلزِّيَادَةِ: { وَلَا تَخْتَضِبْ

وَلِلنَّسَائِيِّ: "وَلَا تَمْتَشِطْ"

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

اذكر معاني الكلمات التالية ؟

1 ـ لا تُحِد : ترك الزينة .

2 ـ مصبوغاً : تلوين الثياب بالألوان الحسنة .

3 ـ نُبذَة : القطعة اليسيرة .

4 ـ قُسط : نوع من الطيب .

5 ـ أظفار : نوعان من الطيب . (( ينسب إلى ظِفًار , إحدى مدن عدن الساحلية ))

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما عدة المرأة المتوفى عنها زوجها مع الدليل ؟

إن كانت حامل فبوضع كامل الحمل لقولة تعالى : (( وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ )) [الطلاق : 4] ومن السنة (( الحديث الثاني ))

و إن كانت حائل فعدتها 4 أشهر و 10 أيام سواء كانت صغيرة أم كبيرة تحيض أو لا تحيض دخل بها أو لم يدخل بها بإجماع أهل العلم إذا كان النكاح صحيح .

دليله (( الحديث الثاني ))

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : إذا مات زوج المطلقة الرجعية عدتها فهل تستأنف عدة وفاه أم تكمل العدة ؟

تستأنف عدة الوفاه بالإجماع لأنها ما زالت زوجة بنص القرآن وذلك في قوله تعالى ((َبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُواْ إِصْلاَحاً )) [البقرة : 228]

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : إذا مات زوج المطلقة البائن في العدة فهل تستأنف عدة وفاه أم تكمل العدة ؟

الصحيح أنها تكمل عدة الطلاق ولا تعتد عدة وفاه لأنها أجنبية عنه

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : عرف الإحداد لغة و اصطلاحاً و ما حكمة مع الدليل ؟

الإحداد لغة : من الحد وهو المنع .

اصطلاحاً : المنع من أشياء مخصوصة في زمن مخصوص .

حكمة : واجب .

الدليل قال تعلى : ((وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً ))[البقرة : 234]

الدليل من السنة : (( الحديث الثاني ))

الحكمة من النهي عن الاكتحال و الطيب وغيرة

1 ـ قطع رغبة الناس في نكاح المحدة .

2 ـ رعاية حق الزوج المتوفى بإظهار الحزن علية .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما أقسام الإحداد على الميت و ما حكم كل قسم مع الدليل ؟

الإحداد قسمان :

القسم الأول : إحداد مباح على غير الزوج كالأب والأخ أو الأبن ثلاثة أيام أو أقل (( وتحرم الزيادة )) لقول الرسول r في حديث أم حبيبة في الصحيحين (( لا يحل لمرأة تؤمن بالله و اليوم الأخر أن تحد فوق ثلاث إلا على زوج 4 أشهر و 10 ايام .

القسم الثاني : ‘حداد واجب وهو الإحداد على الزوج 4 أشهر و 10 ايام إن كانت حائل و إن كانت حامل فتحد إلى وضع الحمل لحديث أم حبيبة السابق وحديث أم عطية الثاني .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما الأمور التي تمتنع منها المحدة ؟

تمتنع من خمسة أشياء :

1 ـ الحلي بجميع أنواعها .

2 ـ الزينة بجميع أنواعها في الثياب .

3 ـ الطيب بجميع أنواعه إلا بعد المحيض و يدخل في ذلك الصابون و الشامبو المعطران إذا كان لأجل التطيب .

4 ـ التجمل والتحسن في البدن مثل الحناء و الكحل والمكياج .

5 ـ الخروج من البيت الزوجية إلا بعذر شرعي فتبقى فيه حتى تنتهي العدة .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

الحديث الثالث

وَعَنْ فُرَيْعَةَ بِنْتِ مَالِكٍ; { أَنَّ زَوْجَهَا خَرَجَ فِي طَلَبِ أَعْبُدٍ لَهُ فَقَتَلُوهُ. قَالَتْ: فَسَأَلْتُ اَلنَّبِيَّ r أَنْ أَرْجِعَ إِلَى أَهْلِي; فَإِنَّ زَوْجِي لَمْ يَتْرُكْ لِي مَسْكَنًا يَمْلِكُهُ وَلَا نَفَقَةً, فَقَالَ: "نَعَمْ". فَلَمَّا كُنْتُ فِي اَلْحُجْرَةِ نَادَانِي, فَقَالَ: " اُمْكُثِي فِي بَيْتِكَ حَتَّى يَبْلُغَ اَلْكِتَابُ أَجَلَهُ". قَالَتْ: فَاعْتَدَدْتُ فِيهِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا, قَالَتْ: فَقَضَى بِهِ بَعْدَ ذَلِكَ عُثْمَانُ } أَخْرَجَهُ أَحْمَدُ, وَالْأَرْبَعَةُ, وَصَحَّحَهُ اَلتِّرْمِذِيُّ, والذُّهْلِيُّ, وَابْنُ حِبَّانَ, وَالْحَاكِمُ وَغَيْرُهُمْ

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : اذكر معاني الكلمات التالية ؟

1 ـ امكثي : أقيمي في بيتك .

2 ـ حتى يبلغ الكتاب أجله : حتى تنقضي عدة الوفاة و الإحداد .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : أين تعتد المتوفى عنها زوجها مع الدليل ؟

تعتد في بيت زوجها حتى لو كانت الوفاه في غيرة .

الدليل قال تعالى : (( مَّتَاعاً إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ )) [البقرة : 240]

الدليل من السنه : (( الحديث الثالث ))

سـ : متى تتحول المتوفى عنها زوجها من بيتها في العدة و إلى أين تنتقل ؟

تتحول في الحالات التالية :

1 ـ عند الخوف مثل الخوف من سقوط البيت أو خوف على نفسها .

2 ـ إذا أخرجت منه قهرأً .

3 ـ إذا أُخرجت من بيتها بحق مثل إنتها الإيجار .

و أما الإنتقال اختلف فيه و قيل إلى أقرب مكان من بيتها و الصحيح تنتقل حيث شاءت مع مراعات المصلحة الشرعية .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما حكم خروج المعتدة من بيتها في زمن العدة ؟

في المسائل صور :

1 ـ أن تخرج لظروف فهذا جائز بالإجماع كالخوف على نفسها أو المستشفى لمرض شديد ونحو ذلك .

2 ـ أن تخرج لحاجة فهذا جائز مثل الخروج للوظيفة أو لشراء حاجياتها أو لم يكن هناك من يؤمن لها .

3 ـ أن تخرج لغير حاجة مثل النزهة فهذا لا يجوز .

والخروج عند أكثر الفقهاء في النهار

1 ـ أن النهار زمان قضاء الحاجيات . 2 ـ أنه أمن لها .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

الحديث الرابع

وَعَنْ عُمَرَ t - { فِي اِمْرَأَةِ اَلْمَفْقُودِ- تَرَبَّصُ أَرْبَعَ سِنِينَ, ثُمَّ تَعْتَدُّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا } . أَخْرَجَهُ مَالِكٌ, وَالشَّافِعِيُّ

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : اذكر معنى هذه الكلمة ؟

1 ـ تربص : تنتظر .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما عدة امرأة المفقود ؟

المفقود ينقسم إلى قسمين :

القسم الأول : من ظاهر غيبتة السلامة كمن ذهب إلى تجارة أو سياحة .

فهذا القسم اختلف في عدة امرأته إلى أقوال :

1ـ تتربص 90 سنة لأنها غالب ما يعيش فية الإنسان .

2 ـ وقيل 100 سنة .

والراجح : في هذه الصورة أنها زوجته مطلقاً حتى يثبت موته .

القسم الثاني : من ظاهر غيبته الهلاك مثل أسير الحرب و المفقود فيها و مثل الزلازل .

فهذا القسم اختلف فيه إلا قولين :

1 ـ تتربص 4 سنين كأنها حامل لأنها أغلب مدة الحمل فكأنها حامل ثم تعتد عدة وفاة وقضى بهذا عمر رضي الله عنه .

2 ـ يرجع الأمر إلى اجتهاد الحاكم فينظر لكل قضية بحسب الحال لاختلاف أحوال المفقودين .

القول الثاني هو الأرجح و يحمل قول عمر رضي الله عنه على مسألة معينة لا على العموم .

مع العلم أن المرأة طلب الفسخ عند الحاكم قبل العدة إما بدعوى عدم النفقة أو الخوف على نفسها من الفتنة .

الحديث الخامس

وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ t أَنَّ اَلنَّبِيَّ r قَالَ فِي سَبَايَا أَوْطَاسٍ: { لَا تُوطَأُ حَامِلٌ حَتَّى تَضَعَ, وَلَا غَيْرُ ذَاتِ حَمْلٍ حَتَّى تَحِيضَ حَيْضَةً } أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ, وَصَحَّحَهُ اَلْحَاكِمُ.

وَلَهُ شَاهِدٌ: عَنْ اِبْنِ عَبَّاسٍ فِي اَلدَّارَقُطْنِيِّ

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

اذكر معنى هذه الكلمة ؟

1ـ سبايا : المرأة المأسورة من الكفار .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : عرف الاستبراء لغة و اصطلاحا وما الدليل علية ؟

الاستبراء لغة : هو من البراء والتخلي عن الشيء .

اصطلاحاً : تربص بقصد العلم ببراءة الرحم .

الدليل (( الحديث الخامس ))

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : بما تستبرأ المرأة قبل و طئها مثل الأمة والمأسورة من الكفار ؟ مع الدليل ؟

تستبرأ بأحد ثلاثة أمور :

1 ـ إن كانت حامل تستبرأ بوضع الحمل لقولة تعالى : ((وَأُوْلَاتُ الْأَحْمَالِ )) .

2 ـ إن كانت حائل نحيض وتستبرأ بحيضة واحدة . الدليل (( الحديث الخامس ))

3 ـ إن كانت لا تحيض كالصغيرة و الآيسة تستبرأ بمرور شهر من دخولها في ملك .................

الدليل : قياس مركب .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما حكم وطء المستبرأة قبل الاستبراء ؟ مع الدليل ؟

اختلف العلماء إلى قولين :

القول الأول : يُحرم الوطء المستبرأة قبل الاستبراء مطلقاً حتى لا يحصل الاختلاط في الأنساب

الدليل : (( الحديث الخامس )) هذا قول الجمهور

القول الثاني : يُحرم وطء المستبرأة قبل الاستبراء و يجب إستبراء إلا إذا تيقن براءة الرحم فلا حاجة للاستبراء

ومن صور اليقين أن تكون الجارية بكرا

الصورة الثانية : أن يكون المالكة امرأة أو مالك صغير لا يطأ مثله أو تكون صغيرة لا يطأ مثلها .

وهذا قول المالكية و إختيار شيخ الإسلام .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

الحديث السادس

وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ t عَنْ اَلنَّبِيِّ r قَالَ: { اَلْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ, وَلِلْعَاهِرِ اَلْحَجَرُ. } مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ مِنْ حَدِيثِهِ

وَمِنْ حَدِيثِ عَائِشَةَ فِي قِصَّةٍ , وَعَنْ اِبْنِ مَسْعُودٍ, عِنْدَ النَّسَائِيِّ , وَعَنْ عُثْمَانَ. عِنْدَ أَبِي دَاوُدَ

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

اذكر معاني الكلمات التالية ؟

1 ـ الفراش : الزوجة أو الأمة فراش الزوج أو السيد .

2 ـ العاهر : الرجل الفاجر

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : متى تعتبر الزوجة فراش للزوج والأمة فراش السيد ؟

الصحيح إذا دخل بها و أمكن الوطء و أما من قال بمجرد العقد للزوجة أو مجرد الملك للأمة فقوله بعيد .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : متى يكون الولد للفراش ؟

إذا تحقق الوطء من الزوج أو السيد .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما عدت الموطوءة بزنا ؟

اختلف العلماء إلى قولين :

القول الأول : عدتها عدة مطلقة . (( وهذا المذهب )) .

القول الثاني : تستبرأ بحقيقة إن كانت غير متزوجة ولا عدة لها فليس هناك نكاح حتى تعتد و إن كانت متزوجة فالولد للفراش و العائل الحجر و لا تستبرأ وهذا قول أبي بكر رضي الله عنه موافق لحديث (( السادس )) وهذا قول شيخ الإسلام (( وهو الراجح )) .

ملاحظة :

إن وجد سبب إستبراء المتزوجة استبرءة مثل أن يكون الزوج عُتل أو مسافر و كانت امرأة حائل و رجع وجدها حامل .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما معنى قول النبي r للعاهر الحجر ؟

جـ : اختلف العلماء إلى قولين :

القول الأول : قي المراد الرجل .

القول الثاني : قيل المراد الخيبة و الحرمان وهو الصحيح لأن الزاني قد يكون بكراً فلا يرجم .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : هل يجوز للزاني أن يستحق نسب المولود من الزنا ؟

جـ : للمسألة صورتان :

الصورة ألأوله : أن يكون المزني بهام تزوجه ففي هذه الصورة الولد للفراش و للعاهر الحجر .

الصورة الثانية : أن يكون المزني بها غير متزوجة فهذه الصورة فيها قولان .

القول الأول : لا يجوز له استلحاق ابداً ولا يمكن من ذلك لقول النبي r للعاهر الحجر وهو قول جمهور أهل العلم وهو أحوط .

القول الثاني : يلحق الأبن من الزنا بالزاني إذا استلحقه لأن حفظ نسبة أولى من إضاعته فلا ذنب له .

الدليل (( الولد للفراش و للعاهر الحجر )) هذا قول شيخ الإسلام .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

باب الرضاع

مقدمة :

سـ : عرف الرضاع لغة و اصطلاح وما حكمة مع الأدلة ؟

جـ : الرضاع لغة : مص الثدي .

اصطلاحاً : هو مص للبن ثاب من امرأة أو شربه .

حكمة : يثبت التحريم بالرضاع بالخلوة و المحرمية بالكتاب والسنة و الإجماع .

الدليل : قال تعالى (( وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ )) (( النساء : 23 ))

وقال النبي r لسهيله بنت سهيل أرضعية تحرمي علية و أجمعت الأمة على ذلك بالجملة .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما وقت الرضاع الذي يتعلق به التحريم ؟

جـ : اختلف العلماء إلى أربعة أقوال :

القول الأول : الرضاع المعتبر في التحريم ما كان في زمن الحولين لقولة تعالى : ((وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ )) (( البقرة : 233 ))

وقولة تعالى ((وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا )) (( الأحقاف : 15 ))

و قولة r (( لا يحرم من الرضاع إلا ما فتق الأمعاء وكان قبل الفطام )) الفطام بنص الآية حولين (( الشافعية و الحنابلة )) .

القول الثاني : الرضاع المعتبر في التحريم ما كان في زمن الحولين وبعدهما لأيام يسيرة في مدة محاولة الفطام المشهور عند المالكية و الحنابلة .

القول الثالث : الرضاع المعتبر في التحريم ما كان في زمن الصغير و لم يحدوه بزمن و على هذا القول أكثر زوجات النبي r و قال به أهل العلم .

القول الرابع : مطلق الرضاع محرم سواء للكبير أو للصغير لقولة تعالى ((وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ )) (( النساء : 23 )) في آية المحرمات من النساء .

ومن السنة (( الحديث السابع )) وهذا قول عائشة رضي الله عنها و شرطة الحاجة عند إرضاع الكبير و أطلقة جمع من أهل العلم منهم عطاء بن أبي رباح و ابن حزم

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

الحديث السابع

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ { جَاءَتْ سَهْلَةُ بِنْتُ سُهَيْلٍ. فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اَللَّهِ! إِنَّ سَالِمًا مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ مَعَنَا فِي بَيْتِنَا, وَقَدْ بَلَغَ مَا يَبْلُغُ اَلرِّجَالُ. قَالَ: "أَرْضِعِيهِ. تَحْرُمِي عَلَيْهِ". } رَوَاهُ مُسْلِمٌ

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما أقوال العلماء في حديث سالم رضي الله عنه في إرضاع الكبير ؟ فصل في القول مع بيان الراجح بالدليل .

جـ : اختلف العلماء في حديث سالم إلى خمسة أقوال :

القول الأول : حديث سالم منسوخ بأدلة الرضاع في الحولين و هذا قول ضعيف لعدم الحجة على النسخ فإنه لا يعرف المتقدم من المتأخر من الأدلة .

القول الثاني : قال طائفة من أهل العلم حديث سالم خاص به و هذا قول ضعيف لأنه بخصوصية قسمان :

1 ـ خصوصية عين ولا دليل عليها .

2 ـ أما خصوصية سبب و هي محل البحث .

القول الثالث : جواز إرضاع الكبير مطلقاً و هذا القول ضعيف مردود بالنصوص الإرضاع بالحولين سواء من القرآن أو السنة .

القول الرابع : جواز إرضاع الكبير إذا إحتيج إلية كمحرم في حج وهذا قول عائشة y و قد خالفها في ذلك أكثر أمهات المؤمنين في الرضاعة .

القول الخامس : يجوز إرضاع الكبير لمن كان في حال سالم y أو أشد و حتيج إلية وكان بالاحتياج منه مشقة عظيمة و هذا اختيار شيخ الإسلام و طائفه من أهل العلم .

الراجح في هذه الأقوال : أن الرضاع المعتبر في التحريم ما كان في زمن الحولين مع جواز إرضاع الكبير لمن كان في مثل حال سالم y أو أشد و حتيج إلية و بهذا القول تجتمع الأدلة و يعمل بها للقاعدة الأعمال أولا من الإهمال .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

الحديث الثامن

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ { كَانَ فِيمَا أُنْزِلُ فِي اَلْقُرْآنِ: عَشْرُ رَضَعَاتٍ مَعْلُومَاتٍ يُحَرِّمْنَ, ثُمَّ نُسِخْنَ بِخَمْسٍ مَعْلُومَاتٍ, فَتُوُفِّيَ رَسُولُ اَللَّهِ r وَهِيَ فِيمَا يُقْرَأُ مِنَ اَلْقُرْآنِ } . رَوَاهُ مُسْلِمٌ

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

بين معاني الكلمات التالية :

1 ـ نُسخن : الإزالة والنقل .

2 ـ معلومات : متحققات ثابتات .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما عدد الرضعات المحرمة فصل في القول مع بيان الراجح بالدليل والتعليل ؟

جـ : اختلف العلماء في عدد الرضعات المحرمة إلى ثلاثة أقوال .

القول الأول : مطلق الرضاع محرم قل أو كثر بلا عدد لقولة تعالى ((وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ )) (( النساء : 23 )) .

القول الثاني : العدد المحرم ثلاث رضعات لقوله r فيما رواة مسلم (( لا تحرم المصة والمصتان )) فدل الحديث بمفهومه على أن الثلاث محرمات .

القول الثالث : الرضعات المحرمات خمس فإن قل الرضاع عن خمس لم يحرم .

الدليل : (( الحديث الثامن ))

والقول الثالث هو الراجح لتصريح بالنسخ و أن هذا هو الأمر المستقر إلى وفات النبي r و على هذا القول كثير من أهل العلم

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : كيف الجمع بين حديث عائشة y في الرضعات الخمس وبين قول الرسول r (( لا تحرم المصة والمصتان )) ؟

جـ : دل حديث عائشة y على التحريم بالخمس رضعات بالمنطوق .

أما الحديث الأخر فدل على التحريم بالثلاث بالمفهوم والمنطوق : مقدم على المفهوم .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما ألرضعه المعتبرة في التحريم ؟

جـ : اختلف العلماء إلى أربعة أقوال :

القول الأول : المصة تعتبر رضعة لقولة r فيما رواة مسلم (( لا تحرم المصة ولا المصتان )) فالعدد في هذا الحديث غير معتبر كما سبق و أما نوعية الرضعة فمعتبرة .

القول الثاني : إذا التقم الثدي ثم تركة بختيارة أو بسبب .

القول الثالث : الرضعة المعتادة التي بينها وبين الأخرى وقت معتاد .

جـ : القول الرابع حتى الإشباع .

الراجح القول الأول لورود الدليل به و لأن الأصل في الأمور الفرج الإحتياط و المنع .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : هل يشترط إلتقام الثدي لحصول التحريم ؟

جـ : لا يشترط إلتقام الثدي في حصول التحريم فلو جلب له في إناء فشربه حصل التحريم أو خلط له مع غيرة و كان الحليب هو الظاهر حصل التحريم .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما معنى قول عائشة y فتوفي رسول الله r وهي فيم يُقرأ من القرآن ؟

جـ : اختلف العلماء في قول عائشة y إلى قولين :

القول الأول : أن عائشة y لم تعلم بالنسخ .

القول الثاني : أنها تقصد نسخ التلاوة وبقاء الحكم بخلاف العشر فقد نسخت التلاوة و الحكم جميعاً و هذا الأقرب .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

الحديث التاسع

عَنِ اِبْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اَللَّهُ عَنْهُمَا { أَنَّ اَلنَّبِيَّ r أُرِيدُ عَلَى اِبْنَةِ حَمْزَةَ. فَقَالَ: "إِنَّهَا لَا تَحِلُّ لِي; إِنَّهَا اِبْنَةُ أَخِي مِنْ اَلرَّضَاعَةِ } وَيَحْرُمُ مِنْ اَلرَّضَاعَةِ مَا يَحْرُمُ مِنْ اَلنَّسَبِ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : هل ينشر الرضاع المحرمية من جهة الأب مع الدليل ؟

جـ : نعم ينشر الرضاع المحرمية من جهة الأب .

الدليل (( الحديث التاسع )) و حديث عائشة y المتفق علية أن أفلح أخا أبي القعيس استأذنت عليها فلم تأذن له فذكرت ذلك لنبي r فأمرها أن تأذن له و قال إنه عمك .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما حد التحريم في الرضاع من جهة الأم المرضعة و من جهة الأبن المرتضع ؟

جـ : التحريم من جهة الأم المرضعة ضابطه أن يجعل الأبن المرتضع كأنه إبنها من بطنها ثم يقاس على ذلك , و أما ضابط التحريم من جهة الأبن المرتضع فالتحريم يسري فيه وفي فروعه فقط ولا يسري في أصولة و حواشيه

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما معنى قول النبي r (( يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب )) ؟

جـ : هذا الفظ عام في حق الأم المرضعة فيسري التحريم فيها و في فروعها و أصولها وحواشيها كما سبق و أم الأبن المرتضع في الحديث في حقة خاص وليس عام لأن التحريم لا يجري إلا فيه و في فروعة فقط .

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

سـ : ما الأمور التي يجتمع فيها الرضاع مع النسب ويختلف فيها معه ؟

جـ : يجتمعان فيما يلي :

ا ـ حصول المحرمية , و , 2 ـ جواز النظر , و , 3 ـ جواز الخلوة , و , 4 ـ تحريم النكاح .

يختلفان فيما يلي :

1 ـ النفقة والبر والإحسان والصلة .

2 ـ الولاية تثبت بالنسب ولا تثبت بالرضاع .

3 ـ الميراث فلا توارث بالرضاع .

4 ـ دفع الزكاه فيجوز في الرضاع و يحرم في النسب .

5 ـ لا يعطى الأبن من الرضاع في الديات بخلاف النسب .

6 ـ لا عتق بالملك في الرضاع بخلاف النسب .

7 ـ لا يسقط القصاص إذا قتلت الأم الابن من الرضاع .

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : 1 تعليق
« إضافة تعليق »
10-03-2015

(غير مسجل)

ظ…ظ‡ط§

ظ„ط³ط¤ط§ظ„ ط¨ط§ظ„ظ†ط³ط¨ط© ظ„ظ„ظ…ظ†ظˆظپظٹ ط²ظˆط¬ظ‡ط§ ظ…ظ…ظƒظ† ط®ط±ظˆط¬ظ‡ط§ ط§ط«ظ†ط§ط، ط§ظ„ط¹ط¯ط© ظ„ ط´ط±ط§ط،ط·ط¹ط§ظ…ظ‡ط§-oAh21
[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 6 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة