ملخص كتاب الطهارة حتى الحيض

الدرس
ملخص كتاب الطهارة حتى الحيض
3129 زائر
01-11-2013
نائف بن محمد الربيعي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التلخيص هذا من كتابة أخي / أحمد الغامدي

و أنا زدت علية بعض الزيادات ونسأل الله القبول والإخلاص .. اللهم آمين

كتاب الطهارة باب المياهـ

تعريف الطهارة : هي ارتفاع الحدث وما في معناه زوال الخبث .

تعريف الحدث : وصفٌ قائمٌ بالبدن يمنع من الصَّلاة ونحوها مما تُشْتَرَطُ له الطَّهارةُ.

تعريف الخبث : كل عين يجب التطهر منها ( وهي النجسات )

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

أقسام المياه عند المصنف ثلاثة هي كتالي

(( طهور )) (( طاهر )) (( نجس ))

والراجح أنها قسمين :

(( طهور )) و ((نجس))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

القسم الأول الماء الطهور .

تعريفه :

هو الماء الباقي على خلقته ولم يتغير أحد أوصافة الثلاثة

(( اللون )) ، (( الريح )) ، (( الطعم ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

مسألة :(1)

إذا تغير هذا الماء الطهور بغير ممازج:

مثل سقط فيه ..

(( قطع كافور )) أو (( دهن )) أو (( ملح ما ئي )) أو ((سُخن بنجس لم يُمازجه))

فحكم التطهر بهذا الماء ((( مكروهـ )))

مسألة : ( 2 )

إذا تغير هذا الماء الطهور بمكوثه أو ..

(( سقط شيء يشق صون الماء عنة مثل

(( ورق الشجر)) أو (( نبت في الماء الطحلب )) أو (( سخن بالشمس )) أو (( سخن بشيء طاهر )).

فحكم التطهر بهذا الماء الطهور (( جائز ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

لو وجدت ماء مستعمل استعمل لطهارة وبقي كما هو طهورا ثم استعملته لطهارة مستحبه . مثل ..

(( تجديد وضوء )) أو (( غُسل الجمعة ))

فحكم التطهر بهذا الماء في الطهارة المستحبة (( مكروه ))

وكذلك لو استعملته في غسل الأعضاء

في ألغسله الثانية والثالثة

لأن ألغسله الأولى هي فقط الواجبة

(( فحكمه مكروه ))

والراجح في هذه المسائل السابقة أنه غير مكروه لأنه لا يوجد هناك دليل ابن عثيمين

الماء الطهور .

إذا كان كثيرا وهو قلتين 500 رطل عراقي

250 لتر تقريبا فأكثر

وخالطته نجاسة ولم تغيره

أو بول وعذره غير الآدمي ويشق نزحه

مثل : مصانع مكة قديما فحكمها .

مياه طهوره يجوز استعمالها

كتاب الطهارة باب المياهـ

مسألة ( 3 ) :

إذا كان عندنا رجل عليه حدث يريد رفعه وعنده ...

(( ماء طهور,, يسير ,, أي قليل ,, وهذا الماء ,, هو باقي من وضوء ,, أو ,, غسل اغتسلت به امرأة ,, وقد خلت به أي خلت بهذا الماء ,, لترفع حدثا كان عليها ,

فإن هذا الماء القليل ,, لا يرفع الحدث لهذا الرجل ,, على قول المصنف ((( والراجح أنه يرفع الحدث ))) .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

القسم الثاني : الماء الطاهر

تعريفه :

الطاهر في نفسه غير المطهر لغيره .

وهو ما تغير لونه أو طعمه أو ريحه ....

بطبخ .

أو سقط فيه شي طاهر .

أو غمس فيه يد رجل قام من النوم عميق بالليل .

أو كان ماء قليلاً أرتفع به حدث إنسان .

أو كان هذا الماء غسله آخرة زالت بها النجاسة وهي ألغسله السابقة .

فحكم هذه الحالات أن الماء فيها طاهر لا يرفع الحدث ولا يصح به التطهر .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

القسم الثالث : الماء النجس .

تعريفه :

هو ما تغير بنجاسة أو لا قاها وكان يسيراً أقل من قلتين حين ملاقاته للنجاسة أو انفصل عن محل النجاسة قبل زوالها .

فهذا الماء نجس لا يصح التطهر به أو يصيب بدنه أو مـكان صــلاتــه أو ثـــوبـــه

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب المياهـ

كيفية تطهير الماء النجس :

1ــ بإضافة ماء طهور كثير ( يعني تضيف قلتين على الماء النجس)

2ــ أن يزول تغير النجس الكثير بنفسه ( بدون أن أضيف إليه شي )

3ــ ينزح منه المتغير بنجاسة فيعود على طبيعته بشرط أن يكون عودته إلى طبيعته كثيراً ( قلتين فأكثر )

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

اشتباه طهور بنجس .

إن اشتبهت في طهارة ماء كان نجساً : فالأصل أنه نجس لأنه كان كذلك .

إن اشتبهت نجاسة ماء كان طهوراً : فالأصل أنه طهور لأنه كان كذلك .

إذن الحكم أن تبني على اليقين إذا شككت وهو أصل الشيء قبل الضن فيه .

الاشتباه في الإناء

إن اشتبه عليك إناءين احدهما طهور والآخر نجس فيحرم استعمالهما عند المصنف بدون أن تتحرى أيها الطهور ( والراجح : أنك تتحرى الطهور فتستعمله ) ابن عثيمين

عند المصنف تتيمم ولا تستعملهما ولا يشترط خلطهما ولا إراقتهما .

اشتباه طهور بطاهر

إن اشتبه طهور بطاهر لا يرفع الحدث فيتوضأ من هذا غرفه ومن هذا غرفه ويصلي .

( وكذلك انه يتحرى الماء الطهور فيتوضأ منه ) ابن عثيمين

اشتباه الثياب

إن اشتبهت ثياب طاهرة بثياب نجسه أو محرمه يصلي في كل ثوب صلاه بعدد الثياب النجسة أو المحرمة و يزيد عليها صلاة .

( ويصح انه يتحرى الثوب الطاهر فيصلي فيه ) ابن عثيمين

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب الآنيـــة

تعريف الأنبه .

هي كل أناء طاهر يباح لك اتخاذه واستعماله حتى لو كان ثميناً . عدا :

(( إناء الذهب )) و (( إناء الفضة )) و (( مضبب بهما ))

فهي محرمه حتى على الأنثى

ولكن يصح الطهارة بها مع الإثم .

ألا مسالة وحيده وهي :

الإناء المضبب من فضه بضبه يسيره لحاجه فيجوز استعماله ويكره للإنسان أن يضع فمه على مكان هذه الفضة بل يشرب أو يباشر المكان غير المضبب.

( ويصح انه يجوز مباشرتها ) ابن عثيمين

تباح جميع أواني الكفار وثيابهم كذلك إن كنت لا تعلم عن حلها أما إن كانت نجسه فلا تستعملها لكن لا تسأل عن حالها أهي نجسه أم طاهرة . (( إلا من عرف عن حالهم النجاسة)) ـ

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

جلد الميتة .

جلد الميتة : لا يطهر بالدباغ عند المصنف .

لكن يباح استعماله بعد الدبغ إذا كان في يابس من حيوان طاهر حال حياته.

فخصص الإباحة للدبغ بشروط

1 ــ يكون يابس

2ـ يكون الحيوان طاهر حال حياته .

( والراجح أن الدبغ يطهر جلد الميتة اليابس والرطب في الحيوانات الطاهرة والمأكولة اللحم فقط ) ابن عثيمين .

لبن الميتة نجس .

كل أجزاء الميتة نجس ما عدا ( الشعر و الصوف و الريش و الوبر )

كل ما قطع من حي فهو كالميتة نجس ( عدا ميتة السمك والجراد ) ونحوهما كالإنسان فهو لا ينجس .

كتاب الطهارة باب الاستنجاء

تعريفة:

هو إزالة الخارج من السبيلين بالماء أو الحجارة أو نحوهما .

مستحبات الاستنجاء :

1 ـ يقول قبل الدخول ( بسم الله أعوذ بالله من الخبث والخبائث ) وبعد الخروج (غفرانك) .

2 ـ يقدم رجله اليسرى في الدخول واليمنى في الخروج .

3 ـ إذا كان في فضاء وصحراء يبتعد عن الأنظار و يستتر .

4 ـ يرتاد مكان رخو حتى لا يرتد عليه بوله ولا يفتتح باب الوسوسة .

5 ـ يعتمد على رجله اليسرى ( عند المصنف ) وهذا لا دليل عليه فلا يشترط ابن عثيمين .

6 ـ مسح بيده اليسرى من أصل ذكره ثلاثا ونثره ثلاثا وهذا دليله ضعيف فلا يشترط ابن عثيمين .

7 ـ تحويله من موضعه ليستنجى في غيره إن خاف التلوث .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

مكروهات الاستنجاء :

1 ـ دخول الخلاء بشيء فيه ذكر الله إلا لحاجه .

2 ـ رفع الثوب قبل الدنو من الأرض .

3 ـ الكلام في الخلاء .

4 ـ البول في الشقوق والجحور .

5 ـ مس الفرج باليمين والاستنجاء بها .

6 ـ استقبال الشمس والقمر ( لا دليل عليه ) ابن عثيمين

.....................................................................................

كتاب الطهارة باب الاستنجاء

محرمات الاستنجاء :

1 ـ استقبال ألقبله واستدبارها عدا في البنيان ( عند المصنف )

2 ـ جلوسه في قضاء الحاجة لغير لزمة.

3 ـ البول في الطريق و الظل النافع وتحت الشجر والثمر .

ثم بعد ذلك يستجمر ثم يستنجي .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

ويجزئه الإستجمار بشروط وهي :

1 ـ أن لا يتعدى موضع العادة .

2ـ أن يكون المستجمر ( طاهر , منقياً , لا يكون عظماً , لا يكون روثاً , لا يكون طعاماً ولا محرماً , لا يكون متصل بحيوان ) لا يصح قبله الوضوء

3ـ أن يكون بثلاث مسحات منقيات فأكثر ( ولو بحجر ذو ثلاث شعب ) .

يسن قطع الأحجار ونحوها على وتر ثلاثة مسحات أو خمس أو سبع .

يجب الاستجمار لكل خارج عدا الريح .

.....................................................................................

كتاب الطهارة باب السواك وسنن الوضوء

بماذا يتسوك الإنسان ؟

( بعود لين منقِِِ غير مضر لا يتفتت )

( الإصبع و ألخرقه ) لا يتسوك بها عند المصنف .

( لكن يصح بها إن لم يجد ) أبن عثيمين

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

السواك مسنون في كل وقت بالليل والنهار ( ما عدا أصائم بعد زال الشمس في الظهر ) عند المصنف .

والراجح أنه سنه حتى للصائم في كل وقت ) ابن عثيمين

يتأكد السواك عند ( الصلاة , الاستيقاظ من النوم )

طريقة التسوك بالعرض يبتدئ بالجانب من الفم الأيمن .

يدهن رأسه يوما ويتركه يوما ( ويتكحل ثلاثا في كل ليله بالإثمد )

التسمية عند الوضوء على ثلاثة أقول

((1ـ واجبه )) (( 2 ـ غير واجبه )) ((3 ـ إن نسيها وضوئه ناقص )).

والصحيح واجبه إذا ذكرها.

الختان : واجب على الرجل ما لم يخف الهلاك على نفسه

( وسنه في حق النساء ) ابن عثيمين

القزع : هو حلق بعض الرأس وترك بعض فهو ( مكروه ).

سنن الوضوء

1 ـ السواك

2 ـ غسل الكفين ثلاثا قبل الوضوء إلا إذا كان قائما من نوم لليل المستغرق فيجب عليه الغسل .

3 ـ البدء بالمضمضة ثم الاستنشاق قبل غسل الوجه والمبالغة في الاستنشاق لغير صائم .

4ـ تخليل الحية الكثيفة .

5 ـ تخليل الأصابع ـ

6 ـ التيامن في غسل اليدين والرجلين .

7 ـ اخذ ماء جديد للأذنين .

( والراجح أنه لا يأخذ ) أبن عثيمين

8 ـ ألغسله الثانية و الثالثة فهي أكمل في الطهارة .

كتاب الطهارة باب فروض الوضوء وصفته

فروض الوضوء هي ستة :

1 ـ غسل الوجه طولاً من منحنى الجبهة إلى أسفل اللحية , وعرضاً من الإذن إلي الأذن , ومنه , الفم والأنف .

2ـ غسل اليدين إلى المرفقين .

3ـ مسح الرأس ومنه الأذنان .

4 ـ غسل الرجلين إلى الكعبين .

5 ـ الترتـــيب : هو أن يطهر كل عضو في محله .

6 ـ الموالاة : وهي لا يتأخر في غسل عضو حتى ينشف الذي قبله .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

(( النية شرط لطهارة الأحداث كلها بالإخلاص فيها , و رفع الحدث لأداء العبادة))

النيــة :

تعريفها :

: هي القصد ومحلها القلب ولا يعلم بالنيات إلا الله عز وجل .

هل يجوز النطق بالنية ؟

النطق بها بدعة سواء في الصلاة أو الزكاة أو الصوم .

تقصد النية للأتي .

1 ـ رفع الأحداث كــلـها .

2 ـ للصلاة والطواف ومس المصحف .

3 ـ أو للأعمال المسنون فيها الطهارة , مثل قراءة القرآن , ومس المصحف .

4 ـ تجديد الطهارة مع أنك محدث وأنت ناسي . وهي الأعمال التي لا تصح إلا بالطهارة .

وفي هذي الحالات الأربع يُرفع حدثك وتصح عبادتك .

كتاب الطهارة باب فروض الوضوء وصفته

مسائل :

إذا نوى غسلاً مسنوناً كغسل الجمعة أجزأه عن الغسل الواجب

مثل : لو كان جنباً فلا يغتسل مره أخرى .

إذا نوى غسلاً واجباً كالجنابة أجزأه عن الغسل المستحب يُريد به غسل ألجمعه فلا يغتسل مره أخرى . (عند المصنف)

أما على قول أبن عثيمين ( والصحيح إن اغتسل للسنة ناسياً الواجب أجزأه )

إن اجتمعت أحداث توجب و ضوء أو غسل فنوى رفع واحد من هذه الأحداث فإن جميع هذه الأحداث تُرفع .

النية تكون عند أول واجبات الطهارة أي التسمية فينوي قبل أي يسمي إلا إنه غسل كفيه قبل ذلك فتكون النية مع الغسل الكفين سنه فقط في هذه الحالة .

يسن استصحاب ذكر النية خلال الطهارة من أولها لأخرها .

يجب استصحاب حكم النية خلال الطهارة ( أي لا ينوي قطعها )

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

صفة الوضوء

ينوي .

ثم يسمي .

ثم يغسل كفيه ثلاثاً .

ثم يتمضمض و يستنشق .

ثم يغسل وجهه من منابت الشعر الرأس إلى ما انحدر من أللحيين والذقن ومن الأذن إلى الأذن عرضا وما فيه من شعر خفيف والظاهر الكثيف مع ما استرسل منه .

ثم يغسل يديه من الأصابع وحتى المرفقين .

ثم يعم كل رأسه مع الأذنين مرة واحده .

ثم يغسل رجليه على الكعبين .

العضو المقطوع يغسل بقية المفروض منه إن كان موجوداً فإن قٌُطع من المفصل غسل رأس العضو منه . ( أما إن لم يوجد من العضو شيء من المفروض فلا يغسل )

ثم يستحب له الدعاء المأثور وهو التشهد .

(( تُباح إعانة المتطهر ,,,, ويباح تنشيف أعضائه بعد التطهر ))

كتاب الطهارة باب المسح على الخفين

((يشمل هذا الباب : المسح على الخفين والعمامة والخمار والجبيرة ))

حكم المسح على الخفين ؟ (( جائز بالإجماع ))

مدته :

مدة المسح للمقيم : يوم و لليله .

مدة المسح للمسافر : ثلاثة أيام بلياليها .

بداية مدة المسح : ( عند المصنف من الحدث الذي يكون بعد ما تلبس الخف )

( والصحيح أنه من أول مسحة مبدأ المدة ) ابن عثيمين

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

شروط الخف الممسوح عليه

1 ـ أن يكون طاهراً (( أصله طاهر ولم تصبه نجاسة ))

2 ـ أن يكون مباح (( ليس حرير ولا مغصوب ولا مسروق ))

3 ـ أن يكون ساتر للقدم حتى الكعبين (( أي المكان المفروض غسله ))

فلا يظهر من الخفين شي من القدم ولو شيء بسيط

والصحيح أنه (( يجوز المسح على المخرق والخفيف )) ابن عثيمين .

4 ـ أن يثبت بنفسه (( أي إن كان لا يثبت إلا بشده فلا يجوز المسح عليه ))

والصحيح أنه يجوز المسح على الذي لا يثبت بنفسه وإنما يثبت بالتثبت .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب المسح على الخفين

الممسوحات في القدم :

(( الخف )) و (( جورب الصفيق )) و نحوهما (( كالبصطار ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

الخفين : هي ما يلبس على القدم من الجلود ويلحق بها ما يلبس عليهما من الكتان والصوف وشبيه ذلك من الجوارب ما يلبس على القدم مما يستفيد منه بالتسخين .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

العمامة : هي ما يعم به الرجل رأسه وتكون محنكة ذات ذؤابة . والعمامة المحنكة هي : التي تدار تحت الحنك . وذات ذؤابة هي : التي يكون أحد أطرفها متدلياً من الخلف

شروطها :

1 ـ أن تكون لرجل

2 ـ تكون محنكة أو ذات ذؤابة

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

الجبيرة : هي أعواد توضع على الكسر ثم يربط عليها لتلتئم والآن بدلها الجبس

شروطها :

1ـ أن لا تتجاوز قدر الحاجة .

2 ـ يجوز المسح عليها في الحدث الأكبر .

مدتها : حتى يجبر الكسر وتزال الجبيرة ولو طالة.

عند المصنف ( أن يكبسها على طهارة وهذا لا يصح )

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

الخمار : وهو الغطاء الذي تغطي به المرأة رأسها .

شروطه :

1ـ أن يكون للمرأة .

2 ـ مدارة تحت الحلق .

( العمامة والخمار ) وقتها مثل وقت الخفين عند المصنف ( ولا يمسح عليها إلا في الحدث الأصغر فقط ) وهذا هو الصحيح

كتاب الطهارة باب المسح على الخفين

مسائل :

1 ـ إذا مسح في سفره ثم وصل بلدة وأقام :

2 ـ إذا مسح في إقامته ثم سافر : يمسح مسح مقيم يوم لليلة

3 ـ إذا شك في المسح بدء المسح هل كان مسافر ولا مقيم :

1 ـ إذا أحدث وهو مقيم ثم سافر قبل أن يمسح : يمسح مسح مسافر 3 أيام بلياليها

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

أمور لا يصح المسح عليها عند المصنف :

1 ـ القلانس : وهي عبارة عن طاقية كبيرة .

2 ـ ألفافة : هي ما يلف على القدم مثل الخرق .

(( والصحيح انه يجوز المسح عليها لصعوبة نزعها )) ابن عثيمين .

3 ـ ما يسقط من القدم إذا ربط به القدم .

4 ـ ما يرى منه بعض القدم .

(( والصحيح أنة يجوز حتى لو ظهر بعض القدم )) ابن عثيمين

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

إذا لبس خفين فوق بعضها فما الحكم ؟

فالحكم المسح إذا كان قبل أن يحدث فالحكم انه يمسح على الخف الفوقاني .

(( لكن إن أحدث قبل لبسه فإنه يمسح على التحتاني لأن الفوقاني لبسه على غير طهارة أي بعد الحدث ))

( فإن خلع الفوقاني بطل المسح : عند المصنف )

ورجح الشيخ ابن عثيمين انه يجوز المسح على الفوقاني حتى لو أحدث بشرط أن يكون بداية المدة من أول مسح ,, حتى لو خلع الفوقاني يصح على التحتاني المسح

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

صفة المسح :

العمامة والخمار : يمسح على أكثرها مع الناصية .

2 ـ الجبيرة : يمسح عليها جميعاً .

3 ـ في القدم والخفين : يمسح ظاهر القدم (( من ظاهر الخفين من أصابع القدم إلى بداية الساق ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب المسح على الخفين

متى يبطل المسح ؟

1 ـ بظهر بعض محل الفرض بعد الحدث .

2 ـ نهاية المدة .

3 ـ النزع .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

مسألة :

من انتهت مدته ولم ينقض وضوءه ,, هل لابد علية أن يتوضأ من جديد ؟

(( الصحيح انه لا ينقض الوضوء إذا لم يحدث )) ابن عثيمين

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب نواقض الوضوء

نواقض الوضوء( 10 ) هي :

1 ـ الخارج من السبيلين .

2 ـ الخارج من بقية البدن إن كان بولاً أو غائطاً

(( مثل المرضى الآن مخرج معوض عن الدبر والقبل للضرورة ))

3 ـ الخارج من بقية البدن غير البول والغائط إذا كان كثيراً نجساً (( كالدم والقيء ودم الجروح وكل ما يمكن أن يخرج مما ليس طاهر )) (( ترجع لاعتبار الشخص السوي )) .

4 ـ زوال العقل : (( كالجنون والتغطية كالنوم والإغماء والسكر )) عدا النوم اليسير من الشخص القاعد أو القائم فلا ينقض الوضوء . ((والصحيح حتى المستلقي المضطجع إذا كان يحس بنفسه لو أنتقض وضوءه )) ابن عثيمين .

5 ـ مس الذكر المتصل به من غير حائل . (( وكذلك مس الأنثى قبلها بدون حائل )) المس بالكف ظاهرها أو باطنها وكذلك لمس ذكر أو قبل من الخنثى المشكل .

6 ـ لمس ذكر الخنثى المشكل وكذلك مس الأنثى قبل الأنثى المشكل لشهوة فيها (( أما إن كانت لغير شهوة فلا ينقض )) وإن عكس فلا ينقض .

7 ـ مس الرجل المرأة بشهوة وبدون حائل وكذلك مس المرأة للرجل بشهوة (( لا يدخل فيها مس الشعر ولا الظفر ولا الأمرد )( ولا ينتقض وضوء الملموس ولو وجد شهوة ).

8 ـ مس حلقة الدبر (( ولا يدخل فيه الفخذ وصفعتي الدبر والخصيتين )) .

9 ـ غسل المــيت .

10 ـ أكل لحوم الإبل خاصة .(( أن جميع أجزاء الإبل ناقضه للوضوء )) عدا اللبن فيستحب منه الوضوء (( أبن عثيمين ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

قاعدة : كل ما يوجب الغسل ينقض ويوجب الوضوء إلا الموت

(( والراجح لا يوجب الغسل ))

تحريم :: الصلاة والطواف ومس المصحف على المحدث .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

مسـألة :

1 ـ من كان متطهر وشك أنه محدث . الأصل أنه طاهر .

2 ـ من كان محدث وشك أنه تطهر . (( الأصل أنه محدث )) .

(( الحكم يبني على اليقين وهو الأصل )) .

من تذكر أنه تطهر وتذكر أنه كان محدثاً ولا يعرف هل السابق الطهارة أم الحدث فنقول ما حالك قبل الطهارة والحدث (( فإن كنت متطهر قبلها فأنت الآن محدث )) (( وإن كنت قبلها محدث فأنت الآن طاهر )) (( فلأصل هو ما تيقنته ولا تلتفت للشك ))

كتاب الطهارة باب الغُسل

موجبات الغسل (( 7 )) هي ...

1 ـ خروج المني دفقاً بلذة من المستيقظ (( أما النائم فمجرد خروجه يوجب الغسل )) .

2 ـ انتقال المني ولكن لم يخرج (( وهذا يوجب الغسل عند المصنف )) (( والراجح لا يوجب الغسل )) ابن عثيمين . فإن اغتسل ثم خرج فإنه لا يعيد الغسل بعد خروجه .

3 ـ تغييب حشفة أصليه في فرج أصلي (( وهو الجماع )) .

4 ـ إسلام الكافر .

5 ـ موت الميت يوجب غسله .

6 ـ الحيض .

7 ـ النفاس . عدا الولادة التي لا يكون معها دم قادم فلا يجب الغسل (( عند المصنف ))

قاعدة : من لزمة الغسل حرم علية قرءاه القرآن و جاز له عبور المسجد لحاجه ويمنع من أللبث في المسجد إلا متوضأ ..

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

ما يسن له الغسل ..

1 ـ من غسل ميتاً .

2 ـ من أفاق من جنون أو إغماء ( ومن الصرع ) .بشرط أن لا يكون قد أحتلم في حال إغمائه أو جنونه .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

صفة الغسل الكامل

1 ـ أن ينوي .

2 ـ ثم يسمي . (( واجبه عند الذكر ))

3 ــ ويغسل يديه ثلاثاً وكذلك فرجه وما تلوث من المنى .

4 ـ ويتوضأ .

5 ـ يحثي على رأسه ثلاثاً حثيات حتى يروي أصول شعره بأصابعه ..

6 ـ يعم بدنه بالماء (( وعند المصنف يعم بدنه ثلاث مرات )) والراجح مره واحده لابن عثيمين . ويسن له أن يدلك بدنه ويتيامن بغسل الجانب الأيمن أولاً .

7 ـ يغسل قدميه في مكان أخر . ((في من يتوضأ في مكان طين ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

صفة الغسل المجزئ

1 ـ أن ينوي . ما يسن للجنب فعله :

2 ـ يسمي . أن يغسل فرجه ويتوضأ وكذلك عندما يريد أن يفعل أحد الأشياء

3 ـ يعم بدنه بالماء مره واحده التالية

مع المضمضة الاستنشاق . (( الأكل و النوم و معاودة الوطء ))

كتاب الطهارة باب التيمم

تعريف التيمم لغة وشرعاً .

لغة : القصد

وشرعاً : التعبد لله تعالى بقصد الصعيد الطيب لمسح الوجه واليدين به . إذا لم يجد ماء.

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

شروط التيمم عند المصنف :

1 ـ أن يدخل وقت الفريضة .

2 ـ أن يكون في وقت نافلة وليس وقت نفي .

ورجح ابن عثيمين أن لا شروط له بل يتيمم في أي وقت إذا لم يجد ماء ...

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

شروط الأخرى غير الوقت وهي

1 ـ انعدام الماء .

2 ـ زاد على ثمنه كثيراً . والراجح أنه إذا كان يقدر على الثمن فيدفعه ويتوضأ . ابن عثيمين

3 ـ إذا كان ثمن الماء يعجزه ولا يستطيع دفعه .

4 ـ خاف باستعمال الماء الضرر على (( بدنه و ماله ورفيقه و زوجته )) بعطش أو مرض أو هلاك .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

مسألة ::

من وجد ماء يكفي بعض أعضاء الوضوء .

يغسل ما يستطيع ثم يتيمم عن الباقي ......

مسألة ::

من به جرح يتيمم عن الجزء المجروح ثم يتوضأ دون المكان المجروح .

حكم طلب الماء لمن يريد العبادة ؟ (( واجـــــــــــــــــــب ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب التيمم

أين يبحث على الماء ؟

(( في رحله أي متاعه ومن معه من الناس ))

وقربه أي ما قرب منه فيبحث هل حوله بئر أو غدير فيبحث بما لا يشق عليه طلبه .

وبدلاته أي شخص يدله على الماء حتى لو بالمال يدفعه له يدله .

فإذا بحث في رحله وقربه وبدلاله فلم يجد يشرع له التيمم .

لو تيمم ثم تذكر أنه كان قادر على الماء إما بقربه أو رحله أو بدلاله فإنه يعيد الصلاة .

إن نوى بتيمم رفع حدث أصغر وأكبر فيرتفع حدثه ويصلي ولا يعيد .

إن كان على بدنه نجاسة تضره إزالتها أو لا يقدر على إزالتها فإنه يتيمم لها (( والصحيح لا يتيمم لنجاسة )) ابن عثيمين .

من خاف برداً ولم يجد ما يسخن به الماء أو يقيه البرد فيتيمم .

من حبس في مصر (( يعني مدينه متوفر فيها الماء ولكن محبوس عنها ولم يجد الماء فيتيمم

وكذلك من حبس فلم يجد ماء ولا تراب فيتيمم ويصلي ولا يعيد .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

بماذا يتيمم ؟

1 ـ بتراب (( يعني لا يتيمم برمل ولا حجارة ولا طين )) .

2 ـ طهور (( يعني لا يكون التراب نجس ولا متغير بطاهر ))

3 ـ له غبار (( فلا يصح التيمم مما ليس له غبار كالتراب الرطب ))

4 ـ غير محترق (( مثل ألأسمنت والرماد والخزف )) لا يتيمم به .

وزاد بعضهم أن يكون التراب مباح غير مسروق ولا مغصوب

(( والصحيح انه يجوز التيمم بكل ما تصاعد على وجه الأرض بدون شروط )) ابن عثيمين .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

فروض التيمم .

1 ـ مسح الوجه .

2 ـ مسح اليدين وهي الكفين .

3 ـ الترتيب ((فأول الوجه ثم اليدين ))

4 ـ الموالاة (( أن لا يؤخر مسح اليدين زمن طويل ))

كتاب الطهارة باب التيمم

يبطل التيمم بأمور .....

1 ـ خروج وقت الفريضة التي يتيمم لها أو النافلة التي أرادها (( والصحيح أنه لا يبطل بخروج الوقت )) ابن عثيمين .

2 ـ بالمبطلات ونواقض الوضوء كالبول والريح .

3 ـ بوجود الماء (( ولو في الصلاة فيقطعها )) (( والأفضل تأخير التيمم أذا رجي حصول على الماء ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

صفت التيمم ..

1 ـ أن ينوي .

2 ـ يسمي .

3 ـ يضرب بيده مفرجتي الأصابع عند المصنف

4 ـ يمسح وجهه بباطنها .

5 ـ ويمسح كفيه براحتي الأصابع ويخلل أصابعه (( والصحيح أنه لا يخلل ويسن النفخ في اليدين قبل المسح )) .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

فلابد أن تنوي رفع الحدث لأداء فريضة فإذا أردت بها النافلة صحت ولا يجوز العكس فتنوي النافلة ولا تصح الفريضة .

وكذلك تنوي التيمم عن حدث أكبر فيرتفع به ألأصغر ولا تعكس إن كان هناك حدث أكبر .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب إزالة النجاسة

قسم المصنف تغسيل النجاسة ثلاثة أقسام .

1 ـ يغسل غسله واحده تذهب بعين النجاسة (( وهي النجاسه التي على الأرض ))

2 ـ يغسل سبع غسلات لابد منها كلها . (( وهي النجاسة التي تقع على غير الأرض ))

3 ـ يغسل سبع غسلات أحداهما بتراب (( وهي النجاسة التي من الكلب والخنزير )) وذكر أبن عثيمين أن الخنزير ليس كالكلب في نجاسته .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

قال المصنف ويجزئ عن التراب إشنان ونحوه (( أي أذا لم يجد تراب يستعمل المنظفات مثل الإشنان (( فصحيح أنه لا جزئ عن التراب لكن لو فرض عدم وجود التراب وهذا احتمال بعيد فإن استعمال الإشنان أو الصابون خير من عدمه )) ابن عثيمين .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

غيرهما من الحيوانات نجاسته تغسل سبع بدون تراب .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

عند المصنف لا يطهر موقع النجاسة إلا بالغسل بالماء (( فإن طهرته الشمس والريح فجف أو بالدلك فذهبت عينه )) عند المصنف لا يطهر (( والصحيح إنه إذا ذهبت عين النجاسة بذلك يطهر )).

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

عند المصنف إن تحول الخمر بنفسه إلى خل . (( فهو نجس عند المصنف )) .

أما إن خللها أحد فلا تطهر ألخمره ولذلك لو سقط شيء نجس في دهن مائع فلا يطهر أبدا

(( والصحيح أنه يطهر بإلقاء ما حوله )) ابن عثيمين

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

إذا خفي عليك موضع النجاسة تغسل المكان حتى يتيقن زوال النجاسة .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب إزالة النجاسة

النجاسة المخففة : هي ما كانت من بول غلام صغير لم يأكل الطعام فيكفي نضخها دون الغسل .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

يعفى عن الدم النجس إذا كان يسيراً بشرط أن لا يقع طعام ولا مائع فهذه لا يطهر فيها .

(( مثل : دم الآدمي والحيوان الطاهر إذا كان من غير السبيلين (( ومثله ما ليس له دم مثل الحشرات ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

يعفى عن أثر الإستجمار في محله الذي يخرج منه .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

الذي لا ينجس بالموت :

1ـ الآدمي

2 ـ الذي ليس له نفس سائله وكان متولد من طاهر .

(( مثل : الصراصير . الخنفساء و العقرب )) .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

الأمور الطاهرة

1 ـ بول وروث ومني ما يؤكل لحمه فهو طاهر .

2 ـ مني الآدمي .

3 ـ فرج المرأة .

4 ـ سؤر الهرة وما دونها في الخلقة .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

الأمور النجسة .

سباع البهائم .

الحمار والبغل .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب الحيض

الحيض لغة : هو السيلان .

و في الشرع : هو دم طبيعة يصيب المرأة في أيام معلومة أذا بلغت . وهو غذاء الولد .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

عند المصنف النساء التي لا يحضن ثلاثة :

1 ـ البنت أقل من تسع سنين .

2 ـ المرأة بعد الخمسين .

3 ـ المرأة الحامل .

(والراجح أنه قد تحيض إحداهن ) ابن عثيمين

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

عند المصنف أنه أقل وقت مقدر للحيض المرأة يوم وليلة (( 24 ساعة )) وأكثر ووقت مقدر (( 15 يوم )) (( والصحيح أنه لا حد لقلة ولا حد لكثرة )) ابن عثيمين .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

غالب النساء يحوضن ستة أيام أو سبعة أيام .

وأقل مده بين الحيظة والحيظة هو (( 13 يوما )) عند المصنف

(( والصحيح أنه لا حد لأقل طهر بين الحيظتين )) ابن عثيمين .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

لا يوجد حد لأكثر فترة تجلس فيها المرأة بدون حيظة ، لأنه وجد من النساء من لا تحيض أصلاً .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

الحائض وقت نزول الدم لها حالات لا تصح فيها :

1 ـ الصلاة .

2 ـ والصوم .

3 ـ ولا يجامعها زوجها (( إذا جامعها وجب علية التصدق بدينار ذهب أو نصف دينار }بما يعادل نصف جنية سعودي من الذهب { )) .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

إذا إنتهى الحيض : تقضي ما فات عليها من الصيام ولا تقضي الصلوات .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

يجوز لزوجها الإستمتاع معها دون الجماع وهي حائض .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

واجب على المرأة الإغتسال إذا انقطع دم الحيض فإذا انتهى ولم تغتسل فيجوز لها (( الصيام )) قبل الغسل ويجوز لزوجها أن (( يطلقها )) قبل الغسل .

لأن هذين العملان محرمان إذا كانت (( المرأة حائضاً )).

كتاب الطهارة باب الحيض

المبتدأة :

المبتدأة : هي التي يأتيها الحيض أول مرة في حياتها تجلس ولا تصلي ولا تصوم ولا يجامعها زوجها لمدة يوم وليلة (( 24 ساعة )) ثم بعدها تغتسل وتصلي حتى لو كان الدم موجوداً فتصلي طول فترة الدم بشرط أن لا يزيد على أكثر مدة للحيض وهي (( 15 يوم )) (عند المصنف ) فعندها تغتسل مره أخرى (( أي عند أنقطاع الدم أو عند بلوغ 15 يوم أيها أسرع ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

إذا تكرر الحيض على هذة المبتدأة ثلاث مرات (( مثلاً كان كل مرة يأتي الدم خمس أيام )) فتعتبر هذه الخمس أيام هي مدة حيض هذه المرأة وما حصل فيها من صيام فإنها تقضيه

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

إن زاد دم المبتدأة عن (( 15 يوم )) فهو يعتبر دم إستحاضه : وهو سيلان دم من عرق في قعر الرحم يسمى (( العاذر )) لونه أحمر(( فهذا الدم لا يعتبر من الحيض ))

فعلى المرأة أن تستخدم (( التمييز )) بين اللون لتعرف حيضتها (( فالأسود هو حيض )) فلا تصلي فيه ولا تصوم ،، والأحمر (( أستحاضة )) تصلي و تصوم .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

المبتدأة المستحاضة .

فإن كان اصابها الدم لمدة (( 20 يوم )) منها (( 5 ايام أسود )) و (( 15 يوم أحمر )) فنقول الأسود هو (5) هي حيضتك فقط فلا تصلي ولا تصوم أما الـ (15يوم ) الباقي تصلي فيها وهكذا في الشهر الثاني من الحيض تفعل ذلك .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

إن لم تعرف كيف تميز اللون (( فإنها تجلس غال الحيض عند النساء وهي ( 6 ) أيام . (( والراجح : هو أن تجلس غالب عادة أهلها كأختها وأمها من كل شهر ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب الحيض

المستحاضة المعتادة :

1 ـ لو كان لها دم حيض معتاد ( 6 ) أيام ثم أستمر الدم إلى عشرة أيام فهذه الأيام الأزائدة تعتبرها استحاضة (( فتجلس على عادتها ( 6 ) ايام ثم تغتسل وتصلي وتصوم )).

2 ـ فإن نسية عدد الأيام التي تأتيها حيضتها فيها فتعمل (( بتمييز اللون )) يعني الأحمر من الأسود فألأسود لا تصلي فية ولا تصوم والأحمر تغتسل وتصلي وتصوم .

3 ـ فأن لم يكن لها قدرة على تمييز اللون (( فتجلس غالب الحيض ( 6 ) أو ( 7 ) أيام والصحيح (( غالب حيضة أهلها )) ((وتبدأ من بداية الشهر )) ابن عثيمين .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

مسائل :

1 ـ إمرأة تعرف وقت عدتها في الحيض كل شهر لكن نسيت كم عدد الأيام ؟

تجلس غالب عادة أهلها .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

2 ـ إمرأة تعرف عدد أيام الحيض ولا تعرف وقت الشهر متى ؟

ترجع إلى أول الشهر

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

3 ـ إمرأة تعرف عدد أيام الحيض ولا تعرف على انه في نصف الشهر من ( 13 إلى 18 ) .

(( تجلس من النصف ))

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

4 ـ إمرأة لا عادة لها ولا تميز ؟

تجلس غالب عادة أهلها من أول الشهر

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب الحيض

من زالت عادتها عن الايام التي تعرفها أو تقدمت عن موعدها المعتاد أو تأخرت عن موعدها المعتاد .

الجواب ...

أن تكررت هذه العملية أي أحد هذه الصور ثلاث حيضات متتالية فتعتبر الزياده الجديده هي عادتها الجديدة أو الوقت هو الوقت الجديد للحيضه بشرط التكرار ثلاث حيضات بنا علية إذا زادت الحيضه عن عددها أول مرة فإنها لا تلتفت إليها وتصلي وتقضي الصوم وكذلك في الحيضه الثانية كذلك .

اما في الحيضه الثالثة فتعتبرها هي الحيضة الجديده لها عندها تقضي ما كانت تصومه في الحيضة الاولى والحيضة الثانية من الأيام بعد إغتسالها خلال نزول الدم .

والراجح (( أنه عند زيادة العادة أو تقدمها أو تأخرها تجلس حتى ينتهي الدم لأنه حيض )) ابن عثيمين

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

من نقصت عن عادتها في نقص طهر تصلي وتصوم فيه كالطاهرات فإن عاد الدم خلال المدة المعتاده تجلس ولا تصلي . (( مثال : إمرأة عادتها ( 10 ) ايام بدأت ثم توقفت من خمسة أيام ثم أغتسلت ثم عاودها في اليوم الثامن فإنها تجلس ولا تصلي فإذا زاد عن العاشر لا تعتبر به وتغتسل وتصلي .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

الصفرة هي :

ماء أصفر كماء الجروح .

الكدرة هي :

مادة بيضاء ممزوجه بدم .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

وهي تخرج من الحائض أثناء الحيض أو بعده بسببين

1 ـ في زمن العادة تعتبر حيض .

2 ـ بعد زمن العادة تعتبر طهر .

كتاب الطهارة باب الحيض

من رأت يوماً دماً ويوماً نقاء لم ترى الدم

(( فيوم الدم حيض ويوم زواله طهر ))

ورجح الشيخ ابن عثيمين أن لا تستعجل المرأة في الحكم على اليوم الذي لم تجد فيه دماً فجفاف الدم أثناء الوقت المعتاد للدورة قد يكون من الحيض فلا تستعجل حتى يمضي يوم وليله ( 24 ) ساعة ثم تغتسل .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

من زادت عندها هذه الحاله على (( 15 )) يوم فما زاد عن الـ((15)) يعتبر إستحاضة تصلي وتصوم ..

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

ما الواجب على المرأة المستحاضه ::

1 ـ تغسل فرجها وتعصبه بخرقه .

2 ـ تتوضأ لوقت كل صلاة وتصلي ما تشاء فررائض ونوافل.

3 ـ لا يجامعها زوجها إلا إذا خاف العنت له .

4 ـ يستحب غسلها لكل صلاة .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

النفاس هو :

دم يخرج من المرأة بعد الولادة أو قبلها بيوم أو يومين مع الطلق.

أطول مدة يبقى الدم ينزل من النفاس ((40 يوما )) .

فمتى توقف الدم قبل تمام الأربعين فإنها تتطهر وتصلي ، ويكره جماعها قبل الاربعين بعد الطهر (( والراجح أنه يجوز جماعها )) ابن عثيمين

لو عاودها الدم بعد الطهر خلال الاربعين فهو دم مشكوك فيه فتبقى على طهرها توصلي وتصوم إحتياطاً ثم إذا انتهى الدم تغتسل وتقضي الصوم الواجب عليها فقط الذي صامتة أثناء نزول الدم .

ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

كتاب الطهارة باب الحيض

(( والنفساء حكمها حكم الحائض في ما يحرم عليها من الصلاة والصوم والطواف والجماع ويجب عليها الإغتسال وقضاء الصوم إذا طهرت ))

ما عدا العدة فالنفاس لا يعتبر من العدة إذ إطلقت النفساء .

والبلوغ فهو من علاماتة الحيض فقط دون النفاس .

إن ولدت المرأة توأمين فيعتبر مدة النفاس منذ ولادة الولد الأول فلو كان ولدَ الأول في أول الشهر والثاني في العاشر من الشهر فبقي ثلاثون يوما لتمام الأربعين .

(( والراجح أنه إذا زاد فيعتبر نفاسا مالم يزد .... )) ابن عثيمين

وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
6 + 8 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
الدرس السابق
الدروس المتشابهة الدرس التالي