آل قليل

من المعلوم لدى الجميع بأن صلة الرحم واجب شرعي ومطلب اجتماعي حث عليه ديننا الحنيف وجعله من القربات إلى الله تعالى.

ومن صلة الرحم الإحسان، وإذا كان الإحسان مطلوباً بين الناس عامة وبين المسلمين على وجه خاص قياماً بحق الأخوة الدينية، فإنه بين الأقارب أخص وألزم قياماً بحق الرحم.

قال تعالى: {وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ (21)}. الرعد [21].

وقال تعالى: {وَآتَى الْمَالَ على حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ}. البقرة [177] .

 

وقال الله تعالى (وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (75) الانفال).

 

وعـنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ). متفق عليه،

 

وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَسْرَعُ الْخَيْرِ ثَوَابًا الْبِرُّ وَصِلَةُ الرَّحِمِ، وَأَسْرَعُ الشَّرِّ عُقُوبَةً الْبَغْيُ وَقَطِيعَةُ الرَّحِمِ».

 

ولمّا كانت معرفة الأقارب وصلتهم والإحسان إليهم من ضمن الواجبات الشرعية كان لزاماً التفكير في وسيلة معينة تحقق هذه الغاية وتضمن استمرارها بإذن الله.

 

من هنا جاءت فكرة إنشاء صندوق العائلة التعاوني لتحقيق الترابط والتآلف بين أبناء العائلة وخلق التنافس الشريف بينهم.

 

ولذلك تجد معظم الأسر تدعيم روابطها وبناء لأفرادها وحدة متلاحمة على أسس سليمة، معتمدة في ذلك على تنظيم وتوجيه وتنمية موارد أفرادها واستثمار إمكانياتها في الحدود الممكنة لسد احتياجاتهم وتهيئة الحياة الكريمة لهم.

ولا شك أن للتعاون دور بناء في هذا الأمر حيث يقوم الأفراد بإنشاء صندوق تعاوني يتمثل في جمعية تعاونية طبقاً لمبادئ الأحكام الشريعة، وأن في ذلك صلة للرحم.

 

وإن الدعوة لمثل هذا الصندوق والذي يتمثل كما أشرنا في جمعية تعاونية، يتطلب جهداَ عملياً وينشر الحركة التعاونية ويدعمها ويشجعها بين أفراد الأسرة.

وتتضمن اللائحة التنظيمية للصندوق في القواعد المنظمة للعمل به، والأسس والدعائم التي تكفل استمراريته وبقائه للأجيال القادمة إن شاء الله، وبما يحقق النفع للجميع، كما تتضمن اللائحة السياسية التي سيسير الصندوق في تحقيقها طبقاً للمبادئ التعاونية.

 

 

المقدمة:
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد :

انطلاقاً من مبادئ ديننا الحنيف الذي يحثنا على التراحم والتكاتف ، وتوثيقاً لأواصر المحبة ، وتحقيقاً لمبدأ التعاون بين أفراد العائلة ، فقد تم الاتفاق على إنشاء صندوق تعاوني لعائلة آل قليل في المنطقة الغربية  وفي أي مكان وجد أي فرد من هذه العائلة ، على أن يكون نظامه وأسسه بحسب الآتي :

 

اسم الصندوق ومقره:

يكون اسم الصندوق (صندوق عائلة آل قليل التعاوني) 
مقر الصندوق المنطقة الغربية.
يشكل له مجلس إدارة يتولى إدارة شؤونه.
..............................................................................
٢- الأهداف:
يهدف الصندوق إلى توثيق الصلات وتقوية الروابط بين أفراد الأسرة ومساعدة المحتاجين منهم.
..............................................................................
٣- عضوية الصندوق:
أ- أن يكون له الرغبة في الحصول على هذه العضوية.
ب-  أن يشهد له اسرته بحسن السيرة والسلوك.
ج-  أن لا يقل عمره عن 30 سنة.
ذ-  أن يتصف بالالتزام في الدين و الأمانة.
د-  أن يكون على استعداد للقيام بالمهام التي تسند إليه من مجلس الأسرة.
هـ-  أن يلتزم بحضور الاجتماعات العامة للأسرة في أي طارئ لا قدر الله.
..............................................................................
٤- إدارة الصندوق:
يقوم على إدارة الصندوق مجلس عضوية مكون من ثلاثة أفراد أو أكثر وفق ما يراه مجلس العائلة ويشترط حضور كامل الأعضاء لشرعية القرار.
..............................................................................
٥- موارد الصندوق:
 أ-  رسوم التأسيس. وهي ((100 ريال ))
ب-  رسوم الاشتراك الشهرية. ((أن يتحمل كل ذكرا سوأ بالغ او غير بالغ موظف أو غير موظف مبلغ وقدرة ((50 ريالا)) شهريا ))
ج-  التبرعات والهبات غير مشروطة.
خ-  ريع الاستثمار الاحتياطي غير مشروط.
..............................................................................
٦- إجراءات التحصيل:
يقوم كل عضو تم ترشيحه من قبل أسرته بحصر جميع أفراد عائلة وحثهم على دفع الاشتراك.
..............................................................................
٧- مجالات الصرف:
يصرف لكل مستحق ممن حصل عليه كارثه لا قدر الله وهو كتالي:
أ- أن يكون المبلغ ((20 ألف ريال)) يصرف له 50 % فقط.
ب-  إذا كان المبلغ أكثر من ((20 ألف)) لا يصرف له إلا ((10 الاف ريال)) فقط
..............................................................................
٨- مسؤوليات إدارة الصندوق:
أ- الإشراف على نشاط الصندوق.
ب- المشاركة في وضع خطط استثمار أموال الصندوق.
ج- المشاركة في وضع خطط مصادر التمويل وطرق الصرف.
د- تنفيذ القرارات والتوصيات التي ترد من مجلس العائلة.
ر- إعداد التقارير السنوية عن نشاط الصندوق.
هـ إعداد الميزانية العامة.
م- متابعة تسديد الاشتراكات وتشكيل اللجان لزيارة المتأخرين عن دفع الاشتراك.
..............................................................................

٩- من أراد الخروج
لمن خرج من الصندوق دون عذر مقبول من الأعضاء المرشحين وأراد الرجوع فلابد أن يقدم عذرا يقبله الأعضاء فإن قبلوا عذره فعلية أن يدفع المبالغ المتأخرة وغرامه مالية وهي ((200 ريال ))
ومن لا يرغب بالمشاركة فليس علينا مساعدته من الصندوق نهائيا ويتحمل ما يجري عليها فيما بعد.
..............................................................................
١٠- تقصي الحقائق
أي فرد من العائلة تعمد الأخذ من الصندوق بأي حيله كانت يحرم الأخذ من الصندوق نهائيا وعلى الأعضاء التقصي للحقائق
..............................................................................
١١- لا يتحمله الصندوق
المناسبات بأنواعها جميعا لا يتحمله الصندوق بتاتا البتة
..............................................................................
١٢ - منطقة الصندوق:
  يكون مكان الصندوق في المنطقة الغربية لكثرة الساكنين فيها من آل قليل.
..............................................................................
١٣- ما يحصل خارج منطقة الصندوق:
إذا حصل  لأي فرد من العائلة واقعة خارج منطقة الصندوق  ويترتب عليها مصروفات على الأعضاء أن يمنحوا شخصين فقط من مصروفاتهم ٥٠٪ . وإذا كان أكثر من شخصين يمنحوهم ٢٠ ٪ فقط.
..............................................................................
١٤- ما يحصل للمشترك بعد الوفاة
المتوفى إذا كان لدية ذكور قصر لم يبلغوا الحلم يعفون من الصندوق ...
وإذا بلغ الحلم يدفع المبلغ .... أو حسب ما يقرروه الأعضاء بعد التأكد من الأوضاع المالية والاجتماعية لأسرة المتوفى

..............................................................................